وزير الرياضية يتوعد الجماهير المغربية بعقوبات مشددة

الجماهير المغربية

توعد وزير الرياضة المغربية محمد اوزين الجماهير المغربية “مرتكبي أعمال العنف والشغب في الملاعب الرياضية المغربية” بعقوبات مشددة تتجاوز ما كان عليه الحال في السابق، و قال محمد اوزين “اليوم باتت الضرورة ملحة لاعتماد مقاربة أمنية، رغم أنه يقال على أنها غير كافية إلا أنها تبقى مهمة جدا”.

و قال وزير الرياضة المغربية في إجابته أمس على “مستشاري الأمة” في البرلمان ” أننا لم نعط للظاهرة حجمها، كما عجزنا عن التعامل مع ظاهرة الشغب بالصرامة الكافية ” و أضاف أوزين قائلا ” لكن اليوم انتهى زمن التهاون و سيكون الضرب بقوة على أيدي كل من سولت له نفسه التلاعب بأمن و سلامة المواطنين”، و من أجل وضع المستشارين و المغاربة أمام خطورة الظاهرة و تأثيرها على النشاط الكروي و الرياضي المغربي قال أوزين في ذات المداخلة ” نشاهد في الملاعب عائلات و أطفال و نساء من أجل جو الاحتفالية و الفرح، و نتساءل كيف يمكن أن نحافظ على هذه الأجواء في ظل أعمال العنف و الشغب”.

و أكد أوزين في مداخلته إلى أن ملف الشغب و العنف في الملاعب من بين ابرز الملفات و القضايا التي تطرح اليوم ليس فقط على وزارة الشباب و الرياضة بل على الحكومة كلها، رغم أنها لم تكن توليها اهتماما كبيرا في البداية، و قال ” كنا نظن أنها حالات معزولة، لكن تبين لنا أنها ظاهرة مقلقة و خطيرة أصبحت تخدش صورة المغرب و تسيء لكل المجهودات التي تبدل في التنظيم و التجهيزات الرياضية و حتى استقبال و تنظيم التظاهرات العالمية” كما أشار إلى مراسلة الفيفا الأخيرة و التي طلبت تفسيرا للأحداث الأخيرة التي شهدت أعمال الشغب في لقاء الجيش الملكي و الدفاع الحسني الجديدي.

و ختم الوزير جوابه على أسئلة المستشارين بالإشارة إلى أن الوزارة ستنسق مع “المعنيين بالأمن” في إشارة إلى وزارة الداخلية من أجل ” البحث عن سبل القضاء على هذه الآفة باعتماد مقاربة تشاركية” كما دعا المستشارين في قبة البرلمان إلى ” تنظيم يوم دراسي يناقش الظاهرة داخل الغرفة الثانية مادام هناك خبراء في هذا المجال من أجل الخروج بتوصيات”.

يشار إلى أن تصريحات وزير الشباب و الرياضة جاءت عقب توالي أحداث الشغب في الملاعب المغربية خاصة في كرة القدم، كان آخرها أحداث العنف المؤسفة التي عرفها لقاء الجيش الملكي و الدفاع الحسني الجديدي برسم منافسات البطولة الوطنية و التي أدت إلى إصابة العديد من المشجعين و عناصر القوات المساعدة.